ماذا لو قبلت أن تصنفوني…؟ الجزء (٣) والأخير / محمد الهاشمي

تمهيد من المقال الأول/ لو أنني قررت أن أريح عشاق التصنيف والأدلجة، فإنني سأختار (من باب الترف) أن أكون ليبراليا، لكنني ومنذ الوهلة الأولى، سأبرأ علنا من معظم الليبراليين العرب. الأسباب كثيرة. لكن فلنعد قليلاً لما قبل تلك اللحظة التاريخية المزعومة.   لقد شكلت الليبرالية لدى العربي مفهوما موائما بديلا لاندثار تيارات القومية والاشتراكية والتقدمية التي…

اقرأ المزيد..

ماذا لو قبلت أن تصنفوني…؟ (٢) / محمد الهاشمي

تمهيد من المقال الأول: لو أنني قررت أن أريح عشاق التصنيف والأدلجة، فإنني سأختار (من باب الترف) أن أكون ليبراليا، لكنني ومنذ الوهلة الأولى، سأبرأ علنا من معظم الليبراليين العرب. الأسباب كثيرة. لكن فلنعد قليلاً لما قبل تلك اللحظة التاريخية المزعومة. الليبرالية بدايةً، ليست في حقيقتها تلك التي تَشكل مفهومها وصورتها عند عامة العرب، فهم…

اقرأ المزيد..

مقالة: ماذا لو قبلت أن تصنفوني…؟ (١) / محمد الهاشمي

  لو أنني قررت أن أريح عشاق التصنيف والأدلجة، فإنني سأختار (من باب الترف) أن أكون ليبراليا، لكنني ومنذ الوهلة الأولى، سأبرأ علنا من معظم الليبراليين العرب. الأسباب كثيرة. لكن فلنعد قليلاً لما قبل تلك اللحظة التاريخية المزعومة…

اقرأ المزيد..