الجهاد تحت الجرارات..والجهاد تحت المكيفات!

ما أحاول قوله أن ريتشيل كوري لم تكن بحاجة لفتوى تبرر لها نصرتها للحق على الباطل، وليست بحاجة لاعتراف إكليروسي بأنها شهيدة جهاد ذو شرعية ولا بحاجة لإدانة قضائية من كيان يتوق لشرعنة نفسه نهائيا ويسعى جاهداً لإثبات المستحيل، فحسبها أن التاريخ والإنسانية خلداها من عدة أوجه. كما أن أي انتفاضة أو مقاومة ضد الباطل ليست بحاجة لجهاد سماحة المفتي، ولا يعقل أن يموت المئات تحت راية فتاوى سماحته، وصاحبنا “السمين” يجاهد من تحت المكيفات.

اقرأ المزيد..

أقلام ساخرة..أم “شاخرة”؟

ليس كل ساخر فذ. فالساخر الفاخر: هو من ينطلق من انتقاد ما في نفسه، تقويماً لنفسه ومن يشاركونه عيوبه لطالما كنت متهكما ساخرا.. وهذا الطبع غلب كل تطبع أردت به أن أمحو رغبتي في توجيه النقد من خلال التهكم والسخرية..أو بمعنى آخر بإضحاكنا على أنفسنا، فهو أقسى نوع ضحكٍ يمكننا الحصول عليه، لكنه في نظر…

اقرأ المزيد..

تلك الحمير التي لا أحبها أبداً

أحب الحمار.. ولا أعتقد أن إنساناً عاقلا يمكنه أن يكرهه بعد مقالي هذا..وسعيد لأن هناك من غنى له “بحبك يا حمار” فقد أنصفه من أعدائه أخيراً. أما ذلك الحمار الذي أوقره فقد تغلب على واقع لا يستطيع تغييره (أنه حمار)، بأن تزوج فرساً أصيلا تمتّعه ويمتّعها، لتنجب له بغالا تكون له خير خلف. هذا الحمار…

اقرأ المزيد..

رمضان : متاع قليل ، من حبيب مفارق – أحمد خيري العمري

نكاد نستوقفه..نتعلق به كما الأطفال مع أب دائم الترحال ..يحضر بالفرح والهدايا والشعور بالأمان .. ويرحل خلسة ليجعل العالم أكثر وحشة مما كان من قبل…  نشعر بالدهشة والغضب والحزن في آن.. هل يعقل أن يرحل بهذه السرعة؟ يكاد يهز بكتفيه.ماذا تظنون إذن؟.شهر واحد فقط. أيام معدودات.”بروفة” لعمركم كله..عمركم الذي يتسرب من بين أصابعكم كالماء ،…

اقرأ المزيد..

جهادي الوظيفي ووعوده في الميزان

ترددت طويلا في التحدث عن مسيرتي الوظيفية التي تجاوزت قبل الشهرين حاجز ال١٤ عاما، تعلمت خلالها كل شيء أعرفه، واختبرت فيها كل قدراتي الإنسانية والوظيفية والعلمية، وخرجت منها حاملاً راية تمزقت كثيرا وانتكست طويلاً، لكن ساريتها لم تنكسر، مفادها أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً. الآن أشعر أن الوقت قد حان للحديث حول…

اقرأ المزيد..

# نواصب vs # روافض – محمد الهاشمي

قبل أن تغلق الصفحة.. أود أن أوضح أنه ليس من المتوقع منك أخي القارئ عدم استغراب حديثي في هذا الموضوع، بل أنني أعطيك الحق مبدئيا في استنكار تدخلي في شأن لا يمثل بالنسبة لي  محورا هاما في قناعاتي الدينية أو تعاملي معك ومع الآخر عموما..فأنا لا يعنيني أن تكون ناصبيا أو رافضيا..بل يعنيني ألا تلوث…

اقرأ المزيد..