نهاية العالم “كما نعرفه” غدا

تعمدت تأجيل كتابة مقال هذا الأسبوع حتى يوم واحد قبل نهاية العالم المزعومة في ٢١-ديسمير-٢٠١٢ ببساطة لأنني لا أريد أن أتسبب في حالة هلع من مجرد فكرة العنوان، ولا حالة سخط علي لأنني أؤمن بنبوءة وضعها “زعماً” كهنة وسحرة حضارة غابرة اندثرت ولم يبق منها أثر يشهد الحدث

اقرأ المزيد..