إنما يخشى الله من عباده العلماء..يا #مرسي

**موضوع هذا المقال يتجاهل أننا في يوم إعلان الرئيس الأمريكي، فهو يمس جوهر حياتنا في رأيي، ويعطي استنتاجات قد لا يتسع لها مقال واحد حول الوضع السياسي الجديد الذي ينتظر الأمة…

فوجئت الأوساط الدينية والسياسية المصرية قبل أيام بخطبة مصورة ارتجلها الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، طرح فيها رأيا حول الآية ٢٨ من سورة فاطر ورد فيها قوله تعالى:”إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ”. وبينما بين الرئيس مرسي أن المقصود المعهود هو أن العلماء هم من يخشون الله، فإنه استدرك وطرح تفسيراً مغايرا لذلك ردّه إلى قراءة من القراءات العشر للقرآن -لم يسمّها- تنصب العلماء وترفع اسم الجلالة بحيث تصبح “إنما يخشى اللهُ من عباده العلماءَ”! ما يعني أن الله جل جلاله هو من يخشى العلماء، وأضاف أن هذه الخشية الربانية خشية تقدير لا خوف! ذلك دفع جماعات أزهرية لاستنكار هذا التفسير، ونفي صحته، وانتقدت في بيانات متعددة زج الرئيس المصري بنفسه في مسائل فقهية ليست من اختصاصه ومن “مزاجه”، أدت بالتالي إلى ما اعتبرته تعديا على الذات الإلهية ووصفها بما لا يليق بذاتها العظمى.

وبقليل من البحث وجدت أن مرسي لم يرتجل هذا الرأي وإن ارتجل خطبته، فقد وردت هذه القراءة عن أبي حنيفة، وعمر بن عبدالعزيز، وابن سيرين، وذكرها النسفي، والبيضاوي، والألوسي، والزمخشري في تفاسيرهم، وإن كان جمهور العلماء والمفسرين قد اعتبره رأياً “شاذاً”. هذه الحادثة وإن شعرت بغصتها إلا أنها ذكرتني بالآيات التي تذكر بأولئك الذين “اشتروا الضلالة بالهدى” وبرر لي اعتبارات كثيرا ما أوردتها حول رغبة البعض في إلباس العلماء عباءة القداسة وجعلت “لحومهم مسمومة”، وليس من استدلال أفضل من رأي شاذ كهذا يجعلهم فوق مستوى النقد، وعلى مستوى يضعهم في موضع الند -معاذ الله-  مع من لا شريك ولا ند له. هذا مع إضافة ملح أن العلماء هذه المرة يمكن أن يكونوا رؤساء!

بعيدا عن الطرح المتعلق بالآية وجوانبها الشرعية والتاريخية، فإن ما تعودنا رؤيته في خطب الرئيس المصري منذ تنصيبه رئيسا لمصر من محاولة يائسة لخلق نوع منقرض من الرؤساء ذوي الإمامة الدينية، يثير الكثير من التساؤلات حول ماهية الأهداف التي تقف ورائها. معظمنا نشأ وتربى على أن الخلافة الراشدة التي تلت عهد الرسالة المحمدية تمثل النموذج الكامل للإسلام منهجاً وشرعاً يعم سائر العالم ويبقي كلمة الله عليا على ما سواها. ورأينا في أزمنة غابرة عدة كيف كان الخليفة الحاكم مفتيا مسؤولا عن التشريع الإلهي، يبسط فيه مرة، ويقبض أحكامه مرات ويغيرها بحسب رؤيته لما هو اجتهاد يغلب مصالح الدولة والأمة التي تدين بالإسلام. في هذه المرة مثل مرات سابقة، حاول مرسي أن يكون الخطيب المشرع كما هو الرئيس المدني المنتخب. وهو في رأيي ما يثير مخاوف من أن نكون على موعد مع حقبة جديدة يستغني فيها الحاكم العربي عن وعاظه، ويقوم بكامل الدور الإلهي في تقرير مصائر الأمة وتحديد مساراتها، وهو ما أظنه في رأيي انحدارا يفوق انحدار عهد الدكتاتوريين والمستخدمين لاسم الله من تحت عباءة الوعاظ.

لم يستدرك الرئيس مرسي ما ورد قبل هذا النص من إشارة متصلة إلى ماهية هؤلاء العلماء، بينما يشير إلى ذلك تفسير ابن عباس بقوله إن العلماء هم أولئك الذين “يعلمون أن الله على كل شيء قدير”، ولنا أن نتبحر في معنى العلم بالقدرة، وكيف أنها لا تعني بالضرورة العلم الشرعي، بل تمتد للعلوم الكونية والدنيوية الأخرى، وهو ما أشار إليه الدكتور عدنان إبراهيم في محاضرة له طرح فيها هذا التفسير، يؤيد فيه أن الله في هذه الآية يعظم من شأن أهل العلوم الدنيوية والكونية، ويضرب بذلك مثالا قصة السير جيم جينز مع المشرقي العالم المسلم. وفي الآية ٢٧ من سورة فاطر يقول جل وعلا:”ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود” ثم وفي الآية ٢٨ يقول:”ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور”. ومن الغرابة أن كثير المفسرين اجتزأوا هذا النص من سياق الآية الكاملة ولم يفصلوا في العلاقة بين ماذكر قبل “إنما يخشى الله من عباده العلماء” من إشارة إلى ما سبقه والعلاقة التي تربط النص متكاملا.

حاشا لله أن يخشى من عباده أحداُ، ولو جاز ذلك -وهذا مستحيل- لكان من الممكن الشك في كثير من معاني الربوبية والوحدانية، ولصار من الممكن أن ينتدب العلماء وحدهم ويستعاظ بهم عن البحث في نصوص الشريعة. وحينها لأصبحت “سورة التفاح” لصاحبها المأسوف عليه نصا يخشى منه كما يخشى من آيات الله المحكمات. ولو أن الخلافة الراشدة يمكنها أن تعود هكذا على حين غرة، لكان من الأولى أن ننتخب من نشاء من العلماء الذين يتفقون في القليل ويختلفون وينتاحرون في كثير، لعل ذلك أجدى من أن ننتظر رئيسا يكشف أنه “عالم يخشاه الله” بين ليلة وضحاها.

محمد الهاشمي

About محمد الهاشمي

إعلامي،شاعر،كاتب من الإمارات ،بتخصص إدارة وسياسات ثقافية، مهتم بالشؤون المحلية والخليجية والعربية، وحوار الثقافات والأديان. عمل مذيعا ومقدما للتلفزيون بين ٢٠٠٠-٢٠١٢، وشارك شاعرا في عديد الأمسيات

8024 thoughts on “إنما يخشى الله من عباده العلماء..يا #مرسي

  1. You made some good points there. I did a search on the issue and found most guys will approve with your site.

  2. Thanks a bunch for sharing this with all of us you actually know what you are talking about! Bookmarked. Kindly also visit my site =). We could have a link exchange arrangement between us!

  3. You can definitely see your skills in the work you write. The sector hopes for more passionate writers such as you who are not afraid to mention how they believe. At all times go after your heart.

  4. Loving the info on this web site, you have done great job on the content.

  5. I’m amazed, I have to admit. Seldom do I encounter a blog that’s both equally educative and amusing, and let me tell you, you’ve hit the nail on the head. The problem is something not enough men and women are speaking intelligently about. Now i’m very happy that I came across this in my search for something regarding this.|

  6. to be shared across the web. Disgrace on the seek engines for now

  7. Yay google is my queen aided me to find this great internet site !.

  8. I precisely desired to appreciate you once more. I’m not certain the things I might have handled in the absence of the type of tactics discussed by you on this industry. It truly was a very frightening condition in my position, but considering this specialized technique you solved that forced me to jump over contentment. Now i’m thankful for your service and even believe you recognize what an amazing job you were putting in educating some other people through your webblog. I am certain you haven’t encountered all of us.

  9. Usually I do not read post on blogs, but I wish to say that this write-up very forced me to try and do so! Your writing style has been amazed me. Thanks, quite nice article.

  10. Muchos Gracias for your article post.Much thanks again. Want more.

  11. Informative and precise Its difficult to find informative and accurate info but here I noted

  12. Sale |check out this site soon responded with a penalty. On weekends, she |check out this

  13. I think this is a real great blog post.Really thank you! Really Cool.

  14. Looking forward to reading more. Great blog.Much thanks again. Really Cool.

  15. Really informative blog post.Really looking forward to read more. Fantastic.

  16. Personalized promotional product When giving business gifts give gifts that reflect you in addition to your company as image

  17. Your web site is really useful. Many thanks for sharing. By the way, how could we keep in touch?

  18. Hello Dear, are you in fact visiting this website daily, if so then you will absolutely obtain pleasant know-how.

  19. Some really choice articles on this website , saved to bookmarks.

  20. Wow! This can be one particular of the most useful blogs We have ever arrive across on this subject. Basically Fantastic. I am also an expert in this topic therefore I can understand your hard work.

  21. I always emailed this web site post page to all my contacts, for the reason that if like to read it afterward my contacts will too.|

  22. Very good post! We will be linking to this great content on our site. Keep up the great writing.

  23. Usually I don at learn post on blogs, but I wish to say that this write-up very pressured me to take a look at and do it! Your writing taste has been surprised me. Thanks, quite nice post.

  24. I do believe all of the concepts you have introduced to your post. They’re very convincing and will certainly work. Nonetheless, the posts are too short for beginners. Could you please prolong them a bit from next time? Thank you for the post.|

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>