ريادة الإمارات عالمياً في جهود حفظ التراث

*مقال منشور في صحيفة الرياض السعودية في ملحقها الصادر بمناسبة اليوم الوطني للإمارات ٤٤

منذ أن قام اتحاد دولة الإمارات عام 1971 للميلاد، أخذ باني ومؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان (رحمه الله) على عاتقه مهمة إبراز الوجه الأصيل لشعوب المنطقة، وشجع كل ما من شأنه الإبقاء على الملامح التي عرف بها شعب الإمارات قبل ظهور ثروة النفط، وبذلك فقد أرسى زايد مبكرا شرطا مهما للنظر إلى المستقبل، وهو أن يتذكر المواطن ماضيه وبيئته وهويته الأصيلة، فقال مقولته الشهيرة: “من ليس له ماضٍ لا حاضر له ولا مستقبل”. وتلك وصية لا يزال يحملها الجيل الثاني من قادة دولة الإمارات، ويحرصون على العمل بها ودعمها.

وفي الوقت الذي تنطلق فيه الدولة إلى آفاق الحداثة والتطور التقني، وتفعيل مفاصل الدولة الحديثة في جوانبها الاقتصادية والسياسية والإدارية، فإنها لا تدخر جهدا في دعم الحفاظ على الأسس الأولى التي كان عليها الآباء والأجداد، بل إنها تحتل مراكز الصدارة بين دول العالم في الاهتمام بالموروث المحلي، كما أقامت شراكات كبرى مع منظمة اليونسكو ومنظمات عالمية كبرى مهتمة بهذا الشأن. ويقع بند “حفظ الموروث والعادات والهوية الوطنية” في قلب التخطيط الاستراتيجي لمؤسسات الدولة التعليمية والثقافية والتنموية.

وبعد (44) عاما من الانطلاق نحو الحداثة، لا تزال الدولة تشجع وتدعم ماديا واجتماعيا ذوي الحرف الأصيلة، وفرق الفنون الشعبية، وترعى البحوث والدراسات التي من شأنها تدوين التراث المادي والمعنوى لمنطقة الخليج، بل إنها تقود جهود حفظ التراث العالمي وترعى أنشطتها ورزنامة أعمالها.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، تحتفل الإمارات سنويا باليوم العالمي للتراث وتنظم مهرجان تراث الإمارات، ومجموعة أخرى من المهرجانات التراثية الضخمة، من حيث التنظيم وعدد الزوار والمشاركين، كمهرجان الحصن ومهرجان الصيد والفروسية في أبوظبي، ومهرجانات مزاينة الإبل، وسباقات الهجن العربية الأصيلة، ومهرجانات جمال الخيول العربية الأصيلة محليا ودوليا، ومهرجان التمور في المنطقة الغربية بأبوظبي، فضلا عن مهرجانات الشعر ومسابقاته الكبرى في أبوظبي ودبي، والأجندة الثرية التي تلتزم بها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع سنويا لدعم حفظ التراث والهوية الوطنية. وتقدم الدولة دعما مباشرا لمراكز التراث في المدن والقرى، حيث توجد اليوم (31) جمعية للفنون والتراث في مختلف الإمارات، تتنوع أنشطتها بين البحر والحضر والبادية. وفي الشارقة افتتح أخيرا معهد الشارقة للتراث بتعاون مع مشروع “إيكروم” العالمي الذي اختار الشارقة مركزا إقليميا لنشاطاته في صون وترميم الممتلكات الثقافية حول العالم، عدا عن اختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية العام الماضي. وتترأس الإمارات عبر المركز الوطني للوثائق والبحوث جدول أعمال مشروع “ذاكرة العالم” المعني بإنقاذ التراث العالمي وحفظه من الاندثار.

وفي السياق نفسه، تلعب الإمارات الدور الأكبر عالميا في جهود حفظ التراث غير المادي، وتجدد بشكل مستمر دعمها لجهود حفظه، سواء على صعيد الحكومة الاتحادية أو الحكومات المحلية لكل إمارة، كما أسست مع الجزائر لاتفاقية بهذا الشأن عام 2003، وأطلقت مبادرة دولية لصون التراث عام 2009 شاركت فيها (114) دولة، ومنذ انطلاقها وهي تعقد المؤتمرات وترعى الأنشطة المختلفة المعنية بزيادة الوعي حول أهمية التراث الثقافي غير المادي والحفاظ عليه من الاندثار، محليا ودوليا.

محمد الهاشمي

About محمد الهاشمي

إعلامي،شاعر،كاتب من الإمارات ،بتخصص إدارة وسياسات ثقافية، مهتم بالشؤون المحلية والخليجية والعربية، وحوار الثقافات والأديان. عمل مذيعا ومقدما للتلفزيون بين ٢٠٠٠-٢٠١٢، وشارك شاعرا في عديد الأمسيات

3441 thoughts on “ريادة الإمارات عالمياً في جهود حفظ التراث

  1. Thanks, I have recently been searching for info about this topic for ages and yours is the best I’ve found out till now. However, what concerning the conclusion? Are you sure about the source?

  2. I have been examinating out some of your stories and i can claim pretty good stuff. I will surely bookmark your website.

  3. I have been exploring for a little for any high quality articles or weblog posts in this sort of area . Exploring in Yahoo I eventually stumbled upon this website. Reading this info So i¡¦m satisfied to convey that I have an incredibly excellent uncanny feeling I came upon exactly what I needed. I most unquestionably will make sure to do not fail to remember this web site and give it a glance on a constant basis.

  4. What’s up, this weekend is pleasant in support of me, for the reason that this occasion i am
    reading this wonderful informative post here
    at my home.

  5. en compte. La moitié des participants WFDD rapporté que governanceissues avaient la volonté des institutions religieuses concernées de participer à nationaldialogue sur le développement. Au Guatemala, au Mozambique, au Sri Lanka, andZambia, institutions religieuses avaient pris leurs distances par governmentbecause de la perception du secteur public corrup-tion élevée et contagieuse. En 1992, les évêques catholiques du Malawi a écrit une lettre ouverte condamner-ment le gouvernement du président d’alors, Hastings Kamuzu Banda, manifestations sparkingmass et de contribuer à la suspension de humanitarianaid; système et l’administration électorale du Malawi a changé deux ans later.In Ethiopie, les politiques sectorielles en théorie construire en collaboration betweengovernment et les organisations religieuses, mais dans la pratique, l’ancienne religion tendsto égard, au

  6. Pretty nice post. I just stumbled upon your blog and wanted to say that I’ve really enjoyed surfing around your blog posts. In any case I’ll be subscribing to your rss feed and I hope you write again soon!

  7. That is a good tip particularly to those fresh to the blogosphere. Brief but very accurate info Thanks for sharing this one. A must read post!

  8. I’m extremely impressed with your writing skills as well as with the layout on your weblog. Is this a paid theme or did you modify it yourself? Either way keep up the nice quality writing, it is rare to see a great blog like this one today..

  9. Thanks again for the article.Much thanks again. Really Great.

  10. If you wish for to get a good deal from this post then you have to apply these strategies to your won web site.

  11. Pretty! This has been an incredibly wonderful article. Many thanks for supplying this information.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>