الدعوة عامة ولكن الدخول “غير مجاني”- د. أحمد العمري

د.أحمد خيري العمري – القدس العربي
د. أحمد خيري العمري

صحفي عربي مخضرم، يرأس تحرير جريدة عربية واسعة الانتشار تصدر في عاصمة غربية، كتب مقالاً في عموده الأسبوعي(i) ينتقد فيه أثر الإعلام الغربي في إشاعة الانحلال الخلقي في المجتمعات العربية، المقال تحدث بشكل عام عن الإباحية والعنف المجاني الذي يمر بلا عقاب، وذكر فيما ذكر الشذوذ الجنسي.. وهذا الصحفي المخضرم – للعلم فقط- أبعد ما يكون عن الإسلاميين المتشددين ولكنه من بقايا الليبراليين الذين يملكون قيما اجتماعية والذين باتوا فصيلة معرضة لخطر الانقراض .

بعد فترة وجيزة جدا جاء رد من أحد القراء على المقال، الرد لم يناقش فكرة المقال المحورية من قريب أو من بعيد، لكنه اعترض فحسب على اللفظ الذي جاء فيه “الشذوذ الجنسي”.. وقال كاتب الرد إن هذا اللفظ متحيز ومهين ويجب استبداله بكلمة “المثلية الجنسية” وفصّل في الفرق بين الاثنين، قائلاً إن العلاقة بينه وبين شريكه( ! )أبعد ما تكون عن العلاقة الجنسية فحسب بل هي علاقة حب بالدرجة الأولى!

رئيس التحرير من جهته رد على الرد قائلاً إنه لم يسمع بكلمة “المثلية الجنسية” من قبل، وإنه لا يعتقد أن القراء سيفهمون مالمقصود منها فيما لو استعملها، وكرر ما قاله في المقال الأول مستخدماً اللفظين (الشذوذ والمثلية) معا..

الأسماء التي أتحدث عنها هنا ليست سرية إطلاقا، فالصحفي المخضرم هو جهاد الخازن، والصحيفة هي الحياة اللندنية[i]، ولا أرى ضرورة لذكر اسم صاحب الرد، لكنه باختصار أمريكي من أصل عربي ويرأس جمعية لحقوق الشاذين والشاذات العرب.. والقصة كلها حدثت عام 1996..

ما الذي يعنيه هذا؟ يعني أنه قبل أقل من عقد ونصف من اليوم كانت كلمة “المثلية الجنسية ” غريبة جدا ونادرة الاستعمال لدرجة أن كاتباً من مستوى جهاد الخازن – أي لا يمكن لأحد التشكيك باطلاعه وقدراته اللغوية – كان يجهل وجود هذه الكلمة أصلاً..

واليوم صارت الكلمة رائجة جدا كما هو معلوم، وتستخدم ككلمة بديلة أحيانا عن لفظ الشذوذ الجنسي، أو بالترادف معها، وتستخدم أحيانا حتى من قبل المناهضين للشذوذ الجنسي والمحاربين له، بل إن بعض المواقع الإسلامية الرصينة صارت تستخدم هذا اللفظ..

هل هناك من سيقول إنها مجرد ألفاظ والمهم مدلولاتها و”لا مشاحّة في الاصطلاح”؟.. لا بالتأكيد، كل المشاحّة في الاصطلاح عندما يكون محملاً بالمعاني كما في هذه الحالة والفرق بين اللفظين أن الأول “الشذوذ” يحمل في داخله حكماً أخلاقيا وقيمياً يجعل سياق الجملة كلها متجها نحو هذا الحكم، فعندما نقول عن حالة ما أو عن شخص ما بأنه شاذ أو شاذة فإننا ضمنا نصدر حكما بالانحراف على هذا الشخص، نعزله عن المجتمع، باختصار نرفضه.. حكم الرفض ملازم للفظة الشاذ سواء كنا نتحدث عن شذوذ جنسي أو غير ذلك..

على العكس من هذا، كلمة المثلية والمثليين لا تحمل أي حكم أخلاقي.. إنها تبدو محايدة جدا، مجرد توصيف لما يسمونه الميل الجنسي للفرد، وهذا الحياد مهم جداً، الأمر ليس في لفظة بديلة أكثر حداثة، الأمر يملك تأثيراً كبيراً على العقل الجمعي، على اللاوعي الجمعي، فلفظ “المثلية” يجردنا بالتدريج من الرفض للحالة، ربما دون أن نشعر، وربما بشكل أوضح على الجيل الجديد الذي سينشأ وهو يسمع الكلمة…. وعيه وفهمه للأمر لن يكون مطابقاً على الإطلاق لمن نشأ وهو يسمع كلمة: الشذوذ المرتبطة بالانحراف.. بالإقصاء عن المجتمع..

وسيكون الأمر أكثر تأثيراً حتما للشخص المعني بالكلمة: لذلك الشخص الذي يعاني من اضطراب ما “نفسي وناتج عن ظروف تربوية غالباً” والذي لا يعرف في أي جهة عليه أن يذهب، كلمة الشاذ ستدفعه دفعاً إلى أن يحاول الطريق السوي، الطريق الطبيعي، أما كلمة “المثلي” فهي لن تملك نفس التأثير.. إن لم تكن تملك تأثيراً معاكسا إن ركزنا في سياق الاستعمال الأساسي لها: سياق التقبل الذي يدعون له.. وهكذا فإن الكلمة قد يكون لها أثر تشجيعي على الأقل ممن يعاني أصلاً من الاضطراب ويحتاج إلى الإرشاد الحاسم أكثر من الحياد المزعوم..

إذن هذا الحياد المرتبط بلفظة “المثلية” التي غزت معجم الاستخدام اليومي في العقد والنصف الأخير هو حياد مزيف في حقيقته، إنه يشبه نزع السلاح من المجتمع من جهة وإمداد الشذوذ بأسلحة خفية ومن نوع متطور..

فلنتذكر مرة أخرى أن اللفظ تسلل لنا بالتدريج، ولولا واقعة جهاد الخازن السابقة لكان من الصعب جداً أن يوثق تاريخ استخدامها ولا أعني هنا أن اللفظ أدخل الى اللغة العربية في هذا التاريخ لكني أركز أن استخدامه كان نادراً لدرجة أن صحفياً بوزن جهاد الخازن كان يجهله ويعتقد أن القراء لن يفهموه لو استخدمه..

شيوع اللفظ ، و في فترة وجيزة كهذه، هو أشبه بالقمة الصغيرة الطافية لجبل الجليد الغاطس ، غير المرئي تحت السطح ، رغم ضخامة حجمه ..إنه يدل على أن سورا منيعا – في لاوعي المجتمع المسلم- قد تم تليينه بالتدريج و احداث ثغرات كبيرة فيه ، و أن هذا لم يكن بلا سبب ، بل لمرحلة لاحقة يتم فيها قبول شيوع الامر ، بعدما انتقل من مرحلة الوصم بالرفض المتمثل في لفظ “الشذوذ” ،الى مرحلة التوصيف شبه المحايد..قد يتخيل البعض أن الأمر لا يستحق كل هذا و أن أسوارنا منيعة..لكن التعمق في مدلولات الأمر ستكشف عما لن يسر على الاطلاق ، مما يجب أن يدق صافرات الانذار في رؤوسنا..

ما الذي حدث خلال هذه الفترة، من 1996 الى اليوم.. حيث يندر جداً أن يُتطرًّق إلى الموضوع دون ذكر لفظ المثلية ولو بالترادف مع لفظ الشذوذ؟

أشياء كثيرة، لعل من أوضحها ذلك الانفجار الإعلامي الفضائي الذي غزا كل مجتمعاتنا، وكان من ضمن عناصره وجود قنوات رائجة جداً تخصصت في حمل مشروع التغريب والترويج لنمط الحياة الأمريكية ونجحت في ذلك حيث فشل قبلها المفكرون الليبراليون..

من ضمن برامج التسلية والترفيه(الافلام و المسلسلات) في هذه القنوات توجد الإشارات المتكررة إلى “شخص شاذ” وهي إشارات تبدو عابرة ولكنها تملك في الوقت ذاته تأثيراً مستديماً، وهذا الشخص الشاذ يقدَّم دوما على أنه “خفيف الدم” و”يمتلك ذوقا رفيعا في الطعام والملابس” وقد تستشيره البطلة في أمر عاطفي يخصها أو بشأن ما ترتديه! فلننتبه هنا إلى أن تقديم الشخص الشاذ في دور ثانوي سهَّل من تسلل الأمر: فلو كانت الشخصية الأساسية شاذة لربما كان هناك تحفظ من قبل البعض، ولربما تطلَّب الأمر وجود مشاهد حميمية قد تنتج مواقف رافضة بحسم ، لكن الأمر يتم بذكاء: لا مشاهد شاذة حميمية، إنه فقط صديق البطل أو البطلة، وهو صديق خفيف الظل ويحب المساعدة، كل ما في الأمر أن خياراته مختلفة.. هذه هي الرسالة الخفية ذات الأثر غير العابر..

أما البرامج الحوارية الجادة فقد تعاملت بطريقة أكثر مباشرة مع الموضوع، وتحت شعار “لا تهرب من مواجهة المشكلة” قُدِّم الموضوع بطريقة جعلت الشخصية الشاذة تقدم بطريقة تجعله أكثر قبولا: تم التركيز على مظلومية الشواذ ومعاناتهم، وكونهم أشخاصاً وُلدوا دون خيار هكذا.. وأنهم عدا عن “هذا الميل ” فإنهم يعيشون حياتهم مثلهم مثل أي شخص سوي!

فلنتنبه هنا إلى أن هذه البرامج الحوارية تعطي مساحة معينة لرأي مغاير مضاد للشواذ، لكن ذلك لا يحول دون تحقيق الهدف الأساسي من الأمر: كسر الحاجز تجاه الشذوذ، تحويله من أمر شاذ، منحرف، إلى “مثلي”.. مجرد خيار آخر قد لا تحبه ولا تريده لكن ذلك لا يعني بالضرورة أنه مرفوض كليا..

ولننتبه هنا إلى أن هذه البرامج الحوارية لا تصدَّر عادة الى بلدان أخرى تتحدث بلغة غير اللغة الإنكليزية.. أي لا توجد ترجمة صينية أو يابانية أو فلبينية أو بلغارية لبرامج الحوار “التوك شو” التي نراها نحن في بلادنا ومعها الترجمة في نفس الأسبوع الذي تظهر فيه في مصدرها الأصلي؟.. هل هي خدمة توصيل مجانية للمنازل ؟..أم أن الأمر لا يحتاج الى سؤال أصلا؟؟

مع مرور الوقت لان الحاجز الاجتماعي تجاه الأمر وتمكنت برامج الحوار العربية “المستنسخة بالمسطرة من برامج الحوار الغربية ” من الدخول في نفس المواضيع وقد مهدت لها البرامج الغربية وخففت من وطأة الصدمة عند المتلقي، بدأنا بمواضيع حساسة لكنها تخص “الجنس السوي”.. العلاقات غير الشرعية، العلاقات الزوجية، الخيانة الزوجية.. الخ، ثم دخلنا في مواضيع مثل “العادة السرية”.. ثم وصلنا – كما هو متوقع – إلى الشذوذ الجنسي.. في البداية تمت استضافة هؤلاء من خلف ستارة تخفي وجوههم، ثم لان الحاجز إلى درجة سمحت لبعضهم بإظهار وجوههم وسط ترحيب المحاور الذي يشيد بشجاعته وجرأته “كما لو أنه فتح عكا !”.. ويسأله “كيف سيكون رد فعل أهلك وأصدقائك؟.. فيرد الشاذ بشموخ: أتمنى أن يتقبلوني كما أنا!” ( وما أنت أصلاً لكي يتقبلوك أو لا يتقبلوك ؟!)….

( في الحلقة الوحيدة التي نكبت بمشاهدتها و ظهر فيها الضيف الشاذ كاشفا عن وجهه وهويته تساءلت ان كان أن ظهوره هذا جزء من خطة لطلب اللجوء الى احدى الدول الغربية التي توفر اللجوء السريع و الطارئ للشاذين المضطهدين في بلدانهم ..و بما ان الضيف الشاذ مواطن في دولة تحكم بالسجن على من يمارس الشذوذ فهل سيكون القرص الذي يعرض الحلقة وثيقة حاسمة في ملف طلب اللجوء ؟.. نسمع أحيانا أن بعض اسوياء الميول قد بلغ بهم اليأس من الاوضاع في بعض دولنا الى التظاهر بالشذوذ فقط لغرض الحصول على اللجوء في الدول الغربية..ألن يكون ذلك دافعا اكبر للشاذين فعلا؟؟ )

أحب أن أتوقف هنا قليلا عند البرامج الحوارية واستضافاتها، لم يعد سراً أن بعض هذه البرامج مفبركة تماما، وأقصد هنا أن الجمهور نفسه لا يكون جمهوراً حقيقياً، بل جمهوراً مستأجراً بمواصفات معينة، ويدفع له لقاء حضوره وتصفيقه ومشاركته، وقد عرف الأمر عبر فضائح لمحاورين معروفين لا أريد لقلمي أن يذكر أسماءهم أو أسماءهن.. وبما أنه قد اتضح أن الجمهور هو ” كومبارس” مدفوع الثمن، فبعض الاستضافات تكون مدفوعة الثمن من باب أولى وهذا ليس مجرد استنتاج رغم منطقيته، فقد انتشر الأمر أيضا عبر فضيحة أخرى معروفة، حيث تمت استضافة بعض المومسات تحت شعار “تسليط الضوء على آفة اجتماعية”.. ثم اتضح أنهن لسن مومسات وأنهن مجرد فتيات من الجمهور مدفوع الثمن، وأنهن حصلن على ثمن أكثر لقاء تلقينهن ما سيقلنه في الاستضافة ( والوجوه مخفية طبعا).. من الأمور المحزنة في هذا أن الأجر الإضافي تضمن الحصول على وجبة غداء.. هكذا يتم استغلال فقر وجوع البعض لتمرير رسالة مثل ” إن المومس تحصل في ليلة واحدة على أكثر مما ستحصل عليه الشريفة في ثلاثة أشهر، وأنها لا تبدو تعيسة جدا كما قد يتخيل المرء، وأن بعضهن ينتمين لطبقة راقية وأن عملهن هذا هو مجرد مهنة كأي وظيفة أخرى”! هذا ما لقنه لهن المخرج حسب ما اعترفن لاحقا ، و طلبت منهن المحاورة المعروفة أن يقمن بأضافات من عندهن!

ضمن نفس السياق ما الذي يمنع أن يكون الضيف الشاذ الذي كشف عن وجهه هو أيضا ممثل مدفوع الثمن؟ لا شيء طبعا.. فلكل شيء ثمنه، والسؤال هو هل هدف البرامج الحوارية الإثارة فقط من أجل رفع نسب المشاهدة، وبالتالي الحصول على نسبة أكبر من الكعكة الإعلانية، أم أن الأمر أكبر من ذلك و إنه جزء من أجندة إعلامية ورسالة أكبر بكثير من مجرد “المزيد من الربح”؟.. قصة نشوء بعض هذه القنوات وارتباطاتها ستجيب فورا عن هذا السؤال..

نفس الأمر وبشكل أوضح يخص مواقع ومدونات الشاذين باللغة العربية على الشبكة وقد تزايد عددها مؤخرا ، ما أدرانا أصلا أن هؤلاء يمثلون شخصيات حقيقية؟ كيف يمكن أن نتحقق من ذلك في عالم هو عالم افتراضي أصلا؟.. لم لا يكون الأمر مرتبطا بعدد أقل مثلا يريد أن يظهر بحجم أكبر ولن يكلف ذلك أكثر من وضع أسماء مستعارة على مدونات هي مجانية أصلا..؟ بل ألا يمكن أن يكون ذلك جزءا من ما يعرف بسياسة المدونات blog diplomacy التي كشفت صحيفة الواشنطون بوست (عدد 19/11/2007) أن وزارة الخارجية الأمريكية تستخدمها حيث وظفت فريق عمل متكامل يجيد العربية بلهجاتها المتعددة ولا وظيفة له سوى ترك التعليقات في المواقع العربية الأكثر انتشارا وتأثيرا بعد دراسة عميقة للتأثير المحتمل لكل تعليق.. التوقيع طبعا لن يكون بالاسم الصريح أو بالتوصيف الوظيفي.. بل باسم مستعار يوحي أن الشخص هو ابن المنطقة، والهدف واضح، فإعادة تشكيل الرأي العام تتطلب أن يكون هناك من يجهر بآراء مخالفة لهذا الرأي العام.. ومن ثم تتوفر ظروف إضافية لنمو هذا الرأي.. وهنا يقوم فريق العمل هذا بمهمة الجهر بالنيابة عن الآخرين، وبعد أن يمزج الرأي الجديد ببعض النعرات هنا وهناك التي تجعل هذا الطرف يتحمس مع أو ضد، وبعدها لا نستبعد أن نجد بعض التعليقات الجديدة قد أضيفت من قبل أشخاص حقيقيين.. وهكذا.. ويمكن حمل ما قالته الواشنطون بوست والذهاب إلى أحد المواقع العربية الشهيرة ومتابعة التعليقات هناك، سنجد أن هناك ” نمطا متكررا” في التعليقات والتعليقات على التعليقات وهو نمط يمكن أن يكون أي شيء باستثناء أن يكون عشوائيا…

لا أقصد هنا أن نفس فريق العمل في وزارة الخارجية يقوم بالعمل في مدونات الشواذ، فتقرير الواشنطون بوست حدد مهمة فريق العمل بتحسين صورة أمريكا.. ولكن في عالم افتراضي كعالم الشبكة الرقمية، كيف يمكن التحقق من أي شيء؟ خاصة و أن إنشاء مدونة وملؤها بالموضوعات المتشابهة والمنقولة لن يستغرق سوى دقائق.. هل هذا كثير عندما نتحدث عن أجندة تدعمها مافيا عالمية تريد وضع العالم كله في الخزانة ؟

فلنتذكر هنا أن الانتقال من لفظ الشذوذ الجنسي الى لفظ المثلية في اللغة الانكليزية تطلب وقتا أطول بكثير مما يبدو أنه تطلب معنا، ففي المعجم اليومي كانت كل الألفاظ التي تشير إلى الشذوذ تحمل أحكاما أخلاقية تقصي السلوك الشاذ وتعزله، و تعتبر من ألفاظ السباب والإهانة أصلا.. تطور الأمر بالتدريج من كلمة poofter وfaggot وbatty ( وكلها الآن كفيلة بإدخال من يقولها السجن أو بمقاضاته على الأقل لو قالها تمييزاً ضد الشواذ ) حتى تكرست كلمة الـ gay التي لم تكن مستعملة حتى الستينات من القرن الماضي، والتي هي ليست محايدة بالمناسبة بل تحمل معنى إيجابياً، ذلك أنها تعني الانشراح والفرح..!!

في أي مرحلة من ذلك نحن بالذات؟ يبدو أننا ندخل جحر الضب الذي حذرنا عليه الصلاة والسلام من دخوله.. على باب جحر الضب هذا لافتات ملونة تعدنا بعالم مرفَّه وسعيد.. واللافتات تقول أيضا: إن الدعوة عامة للجميع، وإن الدخول مجاني.. والحقيقة أن الدعوة عامة فعلا لكن الدخول ليس مجانيا على الإطلاق .. بل ثمنه باهظ جدا.. ثمنه يُدفع مما لا يمكن أن يقاس أو يحدد بسعر..

سيسأل بعضهم بحيرة: ما الشيء الباهظ الذي لا يمكن تحديد ثمنه؟ هل هناك شيء كهذا فعلاً؟.. و هو سؤال يعني أنهم لم يدخلوا جحر الضب فحسب ، بل ان حجر الضب دخل فيهم..و صار كل عالمهم..

أما السؤال الأجدر بالطرح هنا: هل يدخل من يدخل وهو ممتلك لإرادته فعلا؟ أم أنه يقيد ويدخل قسرا؟

الإجابة عن هذا السؤال ستتطلب مقالا آخر إن شاء الله..

  • [i] المقال الاول نشر في الحياة عدد 9 فبراير 1996 و الرد نشر في 3 مارس 1996.

  • 1542 thoughts on “الدعوة عامة ولكن الدخول “غير مجاني”- د. أحمد العمري

    1. This very blog is obviously entertaining as well as amusing. I have picked helluva interesting things out of this blog. I ad love to go back again and again. Thanks a lot!

    2. BobbyFrina

      CALIFORNIA, Oct. 23 (Xinhua) — Gold State Warriors guard Stephen Curry has become fined 50, 000 US dollars regarding throwing his mouthpiece on the way to a game official, it absolutely was announced on Monday through Kiki VanDeWeghe, NBA’s professional vice president.
      The incident, for which Curry was ejected from the game, occurred with 43. 6 seconds remaining inside the 4th quarter of your Warriors’ 111-101 loss towards Memphis Grizzlies on Wednesday.
      As part of the identical incident, Warriors forward Andre Iguodala have been fined 15, 000 US dollars for verbally abusing a game title official.

      Tag: [url=http://www.curry2.com]curry 2[/url] [url=http://www.kyrie-3.com]kyrie 3[/url] [url=http://www.curry-4.com]curry 4[/url] [url=http://www.kyrieirvingshoes.us.com]kyrie irving shoes[/url] [url=http://www.kyrie3shoes.com]kyrie 3 shoes[/url] [url=http://www.kyrie4confetti.us]kyrie 4 confetti[/url] [url=http://www.kyrie4.us.com]kyrie 4[/url] [url=http://www.kyrie-4.org]kyrie 4 shoes[/url] [url=http://www.calvinklein-underwear.us.com]calvin klein underwear[/url] [url=http://www.nikekyrie4.us.com]kyrie 4 shoes[/url] [url=http://www.curry4footlocker.com]curry 4 footlocker[/url]

    3. hi!,I really like your writing very much! percentage we keep
      in touch extra about your post on AOL? I need an expert on this area to solve my problem.
      Maybe that’s you! Looking ahead to look you.

    4. This can be a set of words, not an essay. you might be incompetent

    5. Nice guidelines, many because of the writer. It is comprehensible in my opinion now, the usefulness and importance is overwhelming. Many thanks yet again and best of luck!

    6. It’а†s really a great and helpful piece of information. I’а†m glad that you just shared this helpful information with us. Please stay us up to date like this. Thanks for sharing.

    7. Great blog here! Also your site rather a lot up very fast!
      What host are you using? Can I am getting your associate link on your host?

      I wish my site loaded up as quickly as yours lol

    8. When i open your Supply it appears to be a ton of rubbish, could be the matter in my portion?

    9. When I originally commented I clicked the “Notify me when new comments are added”
      checkbox and now each time a comment is added I get four e-mails with the same comment.
      Is there any way you can remove people from that service?
      Thank you!

    10. Thanks-a-mundo for the post.Really looking forward to read more. Really Cool.

    11. cialis discount daily cialis 5mg [url=http://cialisoakdm.com/]cialis.com free offer[/url] ’

    12. Thanks for your own work on this web page. My mom take interest in managing investigation and it’s really easy to see why. We know all of the lively method you present functional strategies via your website and as well as strongly encourage response from some other people about this subject and my girl is without question studying a great deal. Enjoy the rest of the new year. You’re performing a fabulous job.

    13. This can be exactly what I had been searching for, thanks

    14. Thanks a lot for the article.Much thanks again. Want more.

    15. Rattling superb info can be found on web site. Preach not to others what they should eat, but eat as becomes you, and be silent. by Epictetus.

    16. Excellent post. I certainly appreciate this website. Keep it up!|

    17. Thanks a lot for the blog article.Thanks Again. Want more.

    18. I in addition to my buddies have already been looking through the good tips and tricks on your web site and before long came up with a terrible suspicion I had not thanked you for those techniques. All of the young men are actually as a consequence joyful to read through all of them and already have certainly been using them. Appreciate your truly being very accommodating and for opting for variety of remarkable useful guides millions of individuals are really desirous to know about. Our sincere regret for not expressing appreciation to sooner.

    19. Its hard to find good help I am forever proclaiming that its difficult to procure good help, but here is

    20. Woah! I’m really loving the template/theme of this website.

      It’s simple, yet effective. A lot of times it’s hard to get that
      “perfect balance” between usability and visual appearance.
      I must say you have done a superb job with this.
      Additionally, the blog loads super quick for me on Internet explorer.
      Excellent Blog!

    21. This is very interesting, You’re a very skilled blogger. I’ve joined your feed and look forward to seeking more of your magnificent post. Also, I’ve shared your site in my social networks!|

    22. You could certainly see your skills within the work you write. The world hopes for more passionate writers such as you who are not afraid to mention how they believe. At all times go after your heart.

    23. I am sure this article has touched all the internet people, its really really good paragraph on building up new web site.

    24. wow, awesome article.Really thank you! Awesome.

    25. What’s up to every body, it’s my first visit of this
      blog; this blog carries remarkable and truly good stuff in support of visitors.

    26. Wow, superb weblog layout! How lengthy have you been running
      a blog for? you make running a blog look easy. The full look of your
      site is great, as well as the content!

    27. This is really interesting, You are a very skilled blogger. I ave joined your rss feed and look forward to seeking more of your great post. Also, I ave shared your site in my social networks!

    28. I blog often and I really appreciate your content. Your article
      has really peaked my interest. I’m going to take a note
      of your website and keep checking for new information about
      once a week. I opted in for your RSS feed too.

    29. The Birch of the Shadow I believe there may well be considered a number of duplicates, but an exceedingly helpful list! I have tweeted this. Several thanks for sharing!

    30. prada ??? ?? ?? ???????????.????????????.?????????????????.???????

    31. There is noticeably a lot of funds comprehend this. I assume you have made certain good points in functions also.

    32. There are certainly a number of particulars like that to take into consideration. That may be a nice point to bring up.

    33. anymore, but here is the second installment with him joining me on tenor banjo. The first was at a jam in Loveland. This time, I’m mostly just adding a little flair to the

    34. Wohh exactly what I was looking for, regards for putting up.

    35. Keep functioning ,terrific job!

    36. Hi there just wanted to give you a quick heads up.
      The text inn your article seem to be running off the screen in Chrome.

      I’m not sure if this iss a formatting issue or something to do wigh
      browser compatibility but I figured I’d post tto let you
      know. Thhe design andd style look grdat though! Hope you gett the issue fixed soon. Cheers

    37. You have brought up a very superb points , regards for the post.

    38. Goes for 60 FPS on and also it looks terrific. There are around 4 MAPS in adventure SETTINGS which you can open making use
      of Gold Coins. When used well, this hack makes the overall video game much more intriguing and also fun to experience rather than boring as
      well as easy to blend all the hurdles. We’re still encountering the problems the gas refill
      display not allowing us advance the to races.

    39. I got thos site rom my pal who told me about this wweb page and now this time I am visiting this
      webb site and reading very informative articles or reviews at this place.

    40. This is really interesting, You are a very skilled blogger. I ave joined your feed and look forward to seeking more of your fantastic post. Also, I have shared your website in my social networks!

    41. Hello there! I know this is kinda off topic but I was wondering which blog platform are you using for
      this site? I’m getting fed up of WordPress because
      I’ve had problems with hackers and I’m looking at alternatives for another platform.
      I would be awesome if you could point me in the direction of a good platform.

    42. I got this website from my friend who shared with me about this web site
      and at the moment this time I am visiting this web site and reading very informative content at this place.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    You may use these HTML tags and attributes:

    <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>